مجلس جهة الرباط-سلا-القنيطرة يصوت لفائدة برنامج التنمية المندمجة للصخيرات-تمارة.

8 أكتوبر 2019

تدارس وصوت مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة خلال دورته العادية، يوم الاثنين السابع من اكتوبر 2019،على النقطة المتعلقة ببرنامج التنمية المندمجة للصخيرات تمارة. ويتضمن هذا البرنامج مشاريع مهمة بتكلفة مالية إجمالية تبلغ 4000 مليون درهم يساهم في تمويلها مجلس الجهة بمبلغ 365 مليون درهم، تستفيذ جماعة تمارة بنصيب هام منه، البرنامج سيشكل نقلة نوعية لهذه العمالة عموما لجماعة تمارة خصوصا بما يساهم في الاستجابة لتطلعات الساكنة والرقى بها إلى المستوى الذي يريده لها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

لقد كان البرنامج فرصة لاعتماد المقاربة التشاركية بين مختلف الفاعلين الجهويين من مجلس الجهة وسلطات وإدارات وجماعات ترابية أخرى (26 مؤسسة شريكة/10 جماعات، مجلس الجهة، مجلس العمالة، العمالة،  7 وزارات، المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، مؤسسة التعاون، الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب، المكتب الوطني للسكك الحديدية).

إن هذا البرنامج النوعي يشكل لبنة أساسية تتوخى ما يلي :

  • *- تحقيق الالتقائية بين برامج وتدخلات مختلف الفاعلين سواء البرامج القطاعية والجهوية والمحلية ومختلف البرامج التي تروم تحقيق نمو منسجم ومتناسق للمجالات الحضرية والقروية.
    • *- تفعيل تنفيذ برنامج التنمية الجهوية وبرامج عمل الجماعات الترابية الأخرى
    • *- تحقيق مبدأي التعاون والتضامن بين الجهة والجماعات الموجودة بترابها من أجل انجاز مشاريع مشتركة تهم اعداد هذه الاتفاقية
    • *-يقدم نموذجا للشراكات بين الدولة والجماعات الترابية

 إن مشاريع هذا البرنامج التي تتوزع على سبع محاور استراتيجية تهم إعادة التهيئة الحضرية والربط بين الجماعات العشر للعمالة وتأهيل أربع مراكز قروية( 33 مشروعا) وتعزيز الشبكة الطرقية والمنشات الفنية( 5 مشاريع من بين 11 مشروعا) بطول يصل إلى 95 كلم، وتأهيل  المناطق الصناعية ( 4 مشاريع) احداث منطقة صناعية جديدة قرب تامسنا وتأهيل فضاءات ترفيهية ومنتزهات (3 مشاريع) وتعزيز البنية التحتية في مجال التنشيط الثقافي والرياضي والشباب (13 مشروعا من بين 16 مشاريع) وتثمين التراث والكورنيش (3 مشاريع)، من شأنها تحقيق الأهداف المرجوة لخلق رواج وجاذبية في تراب العمالة على وجه أخص  وتراب الجهة بشكل خاص، ولبلادنا بشكل عام.

إن الاهتمام بعمالة الصخيرات تمارة التي احتضنت ومازالت تحتضن عددا كبيرا من ساكنة الرباط وباقي المدن، وباعتبارها جزء لا يتجزأ من التجمع الحضري الذي يبدأ من القنيطرة إلى دار بوعزة جنوب الدار البيضاء، يندرج في جوهر الرؤية الاستراتيجية الجهوية مما يتطلب توفير احتياجات وسد الخصاص المهول الذي تعاني منه العمالة وسكانها، على جميع المستويات سيما ما يتعلق بالبنيات التحتية والمساحات الخضراء ودور الصفيح، وبإمكان هذه المشاريع أن تنقلها من دائرة المدن (VILLE_dortoir)، إلى المدينة التي تتوفر على جميع المرافق ومن شأن ذلك التخفيف من الضغط عَلى مَدينة الرباط وتجنيبها بعض المخاطر السوسيو اجتماعية.

وبالموازاة مع الشروع في تنفيذ هذه المشاريع التي يتضمنها هذا البرنامج ، تتم مواصلة دعم شبكة النقل الحضري بتمديد خط الترامواي الذي رصد له مجلس الجهة مبلغا مهما في برنامج التنمية الجهوية لما يحققه ذلك من ربط المجال بمكوناته الترابية، في أفق أن يرى القطار الجهوي السريع RER النور بين تمارة وتامسنا، كما عبر عن ذلك السيد رئيس الجهة في لقاء سابق.

 IMG-20191007-WA0033