السيد موح رجدالي ينوه بإعداد برنامج تنمية عمالة الصخيرات تمارة ويطالب بأن يحظى الإقليم بالعناية اللازمة.

 

بقلم : حسن الهيثمي

مستشار في التواصل لدى رئيس مجلس جهة الرباط-سلا-القنيطرة.

قدم السيد موح رجدالي، رئيس مجلس جماعة تمارة وعضو مجلس النواب ومجلس الجهة، مرافعة قوية دعا فيها إلى الاهتمام بعمالة الصخيرات تمارة، و”عاصمتها” مدينة تمارة.

وفي كلمة بمناسبة انعقاد اجتماع رفيع المستوى يومه الجمعة 27 يوليوز2018، تم فيه تقديم مشروع البرنامج التنموي المندمج لعمالة الصخيرات تمارة بمقر جهة الرباط سلا القنيطرة، ترأسه رئيس مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة ووالي جهة الرباط سلا القنيطرة وعامل عمالة الصخيرات تمارة وعامل إقليم سيدي سليمان، (في كلمة بالمناسبة) طالب السيد موح رجدالي، بأن تنال الجماعات الموجودة بتراب العمالة نصيبها من التنمية، مبرزا بأن ما تم اقتراحه من مشاريع في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية تعتبر ضرورية و يجب الإسراع بإنجازها لتستفيد منها الساكنة، وبعدما نوه رجدالي بالفترة التي تولى فيها السيد محمد مهيدية والي الجهة منصب عامل بالصخيرات تمارة، وما شهدته تلك المرحلة من تطور، واشاد بالدينامية والمواكبة التي خص بها السيد العامل يونس القاسمي إعداد هذه المخططات التنموية وكذا بحنكة السيدة مديرة الوكالة الحضرية حفيظة اعراب والطاقم التقني التابع للوكالة والعمالة والجماعات الترابية، اكد على ضرورة تضافر مجهودات كل المتدخلين من شركاء مؤسساتيين  وعلى رأسهم  الجماعات الترابية و السلطات والقطاعات الحكومية المعنية.

وأضاف رجدالي في ذات اللقاء بأن المطلوب اليوم تسريع وتيرة التنمية بالعمالة والعمل على التقائية البرامج، معتبرا بأن كل ما ورد في البرنامج المعروض يشكل أولوية للإقليم الذي يحتاح إلى أن يترافع عنه كل ممثليه في البرلمان والجماعات الترابية ومسؤولي الإدارة الترابية وفعاليات المجتمع المدني.

يندرج هذا اللقاء، في إطار تدقيق مشاريع برامج تنمية خمس أقاليم وعمالات المَوْجودة بتراب جهة الرباط سلا القنيطرة التي انطلقت قبل أسابيع وتهم خمسة أقاليم وهي الخميسات وسيدي سليمان وسيدي قاسم وعمالتي الصخيرات تمارة وسلا.

تميز هذا اللقاء بتقديم مشروع البرْنامج المندمج لعمالة الصخيرات تمارة إلى جانب مشروع برنامج تنمية إقليم سيدي سليمان اللذين يتضمنان مشاريع مهمة تغطي المَجالات الاقتصادية والاجتماعية والمَجالية.

خلال هذا اللقاء، تم التأكيد من طرف السيد عبد الصمد سكال رئيس الجهة على ضرورة إدراج مشاريع ذات بعد استراتيجي من قبيل مشروع تمديد خط الترامواي إلى مدينة تمارة وإنشاء القطار الجهوي وغيرها من المشاريع المهيكلة التي تشكل دعامة أساسية للتنمية الاقتصادية.

كما تمت المطالبة أيضا بإدراج مجموعة من المشاريع ضمن برنامج تأهيل الجماعات في الوسط القروي في إطار اتفاقية شراكة تجمع بين مجلس الجهة ووزارة السكنى وإعداد التراب والتعمير وسياسة المدينة، بمبلغ مالي إجمالي يقدر بـــ 750 مليون درهم، بالأضافة ألى إدراج المشاريع المرتبطة  بالمسالك الطرقية والربط بالماء الصالح للشرب والكهرباء ضمن برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية الذي يساهم فيه مجلس الجهة ب1.6 مليار درهم ضمن كلفة إجمالية تصل إلى 4 مليار درهم.

ومن جهته، نوه السيد محمد مهيدية وَالي جهة الرباط سلا القنيطرة، بأهمية انعقاد مثل هَذه الاجتماعات التي يتم فيها عرض مشاريع بَرامج التنمية المندمجة للأقاليم والعمالات من أجل صياغتها بشكل مدقق، مُضيفا بأن ذلك يساعد على التنسيق بين مختلف الشركاء المؤسساتيين في أفق تدقيق المشاريع وعرضها في لقاء موسع خلال الأسابيع المقبلة يتم عقده مع السيد رَئيس الحكومة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *